المركز الثقافي أولاد دراج المسيلة

ثقافة عامة/اسلاميات/الرياضة/ نشاطات المركز الثقافي/نشاطات نادي هواة الكراتي/أخبار اولاد دراج المسيلة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
رمضان كريم و كل سنة و انتم طيبون و تقبل الله منا الصيام و القيام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط فنون اولاد دراج على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط المركز الثقافي أولاد دراج المسيلة على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 إرادة غزة "السجينة" لن تنكسر!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salim

avatar

عدد المساهمات : 215
نقاط : 3753
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: إرادة غزة "السجينة" لن تنكسر!   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 9:02 pm



غزة- وجود تنظيمي رمزي في الشارع الفلسطيني.. انتشار أمني منذ اليوم الثاني للعدوان.. استمرار إطلاق صواريخ المقاومة على المستوطنات والمدن الإسرائيلية محدثة إزعاجا وارتباكا في الداخل الإسرائيلي، ووصول بعضها لأول مرة إلى مناطق كانت تعد آمنة للإسرائيليين.. عدم تراجع شعبية حماس ونهج المقاومة في غزة يدلل عليه ما حدث من تعاطف جماهيري كبير معها في الضفة الغربية.
كل هذه مؤشرات وشواهد على الأرض استدل بها محللون سياسيون على قدرة حركة المقاومة الإسلامية حماس على الصمود في وجه العدوان واستيعابها صدمة الضربة الأولى من حرب كسر الإرادة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السبت 27-12-2008، وعدم رفعها الراية البيضاء مؤكدين أنها "تعكس وجود خطة مسبقة لدى الحركة للتعامل مع أي هجوم إسرائيلي منتظر" ما يؤهلها لعدم الخضوع للإرادة الإسرائيلية.
ورجح المحللون أن تكون الغلبة فيما وصفوه بـ"معركة عض الأصابع" لمن يتمكن من الصمود مدة أطول، مرجحين انتصار حماس في هذه المعركة لأن "إسرائيل كدولة لا تستطيع الاستمرار في حرب طويلة، لاسيما وهي مقبلة على انتخابات برلمانية، لا يمكنها البدء فيها على وقع الصواريخ".
في المقابل -بحسب المحللين- تتعدد العوامل التي تدعم صمود حماس لأطول فترة ممكنة، رغم الظروف المعاكسة العديدة التي تواجهها وفي مقدمتها الالتفاف الشعبي الذي زاد إثر قصف الاحتلال للمقار الأمنية التابعة للحكومة المقالة والذي جعل جل ضحايا العدوان (384 شهيدا و1750 جريحا) من عناصر الحركة أو مقربين منها، فضلا عن أنه "رغم القصف الإسرائيلي المتواصل ليل نهار، أصبح بمقدور كتائب القسام إطلاق صواريخها على الأهداف الإسرائيلية من أي نقطة بالقطاع بدلا من إطلاقها من حدوده المكشوفة فقط، كما كان الوضع قبل القصف".
لن تختبئ
"المعركة الحالية هي معركة عض أصابع، فمن يصمد أكثر يستطيع أن يفرض شروطه، وهذا أمر يصب في صالح حماس بعد أن استطاعت أن تستفيق من الصدمة الأولى".. هذا ما أكده المحلل السياسي الفلسطيني عدنان أبو عامر مضيفا: "إن إسرائيل كدولة لا تستطيع الاستمرار في حرب طويلة، لاسيما وهي مقبلة على انتخابات برلمانية، لا يمكنها البدء فيها على وقع الصواريخ وما تسببه من إزعاج وارتباك في الداخل الإسرائيلي".
وقال أبو عامر: "أعراض الإفاقة بدأت تظهر على حركة حماس، من خلال تحركات الجهاز السياسي الذي استوعب صدمة الضربة الأولى ذات القدرة التدميرية الهائلة والتي ركزت على ما تراه إسرائيل أهدافا حيوية لحماس كالمقرات الأمنية، مبقيا على وجوده التنظيمي في الميدان عبر التحركات الحثيثة لرموز الحركة في تفقد أحوال أهالي الشهداء والجرحى".
وتابع: "هذه التحركات أعطت دفعات قوية للناس في القدرة على الصمود، وزادت اعتقادهم في أن حماس لم يُقض عليها ولن تختبئ تحت الأرض، فضلا عن استمرار وزراء حكومة هنية في مواكبة أوضاع الناس وإشعارهم أن هناك حكومة ترعى شئونهم فكانت هذه أولى المؤشرات على عدم انكسار الإرادة أمام العدوان".
وأكد مصدر أمني في وزارة الداخلية بالحكومة المقالة أن "الأجهزة الأمنية عادت لممارسة أعمالها بناء على خطة طوارئ كانت قد أعدت مسبقا"، ومنذ اليوم الثاني للعدوان الإسرائيلي أعادت عناصر الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة حماس انتشارها على مفترقات شوارع القطاع في تشكيلات فردية أو ثنائية تجنبا للاستهداف الإسرائيلي، بحسب مراسل إسلام أون لاين.نت.
إسلام شهوان الناطق باسم الشرطة الفلسطينية في غزة قال لإسلام أون لاين.نت: "الأجهزة الأمينة لم تتوقف عن العمل للحظة واحدة منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، ولم تسجل حالات إخلال بالأمن نتيجة العدوان، كما أخلينا السجن الوحيد في القطاع من كافة المعتقلين الجنائيين، حيث أفرج عن غير الخطرين منهم مؤقتا، ونقل الخطرون لأماكن احتجاز بديلة كانت قد أعدت مسبقا".
ضربات أكثر رعبا
وعلى الصعيد العسكري خلص المحللون إلى أن ضربات كتائب القسام منذ بدء العدوان الإسرائيلي تثبت أن القسام صارت "أكثر قدرة وتنظيما، ولديها خطة واضحة مسبقة للتعامل مع أي حرب.. أداؤها ليس مجرد ردود أفعال هوجاء على الاستفزاز الإسرائيلي، وإنما ضربات أكثر رعبا أمنيا وسياسيا".
أبو عامر أكد هذه الاستنتاجات قائلا: "السلوك الميداني للجناح العسكري لحركة حماس، يعطي مؤشرات على أنه أصبح أكثر قدرة وتنظيما واستفادة من ضرباته الموجهة للبلدات الإسرائيلية بشكل لم يُعهد من قبل".
وشدد على أن "سلوك القسام على الأرض يؤكد وجود خطة مسبقة لكيفية التعامل مع أي حرب، وانتهاج ردود عسكرية معدة من قبل، بحيث تتجاوز رد الفعل على الاستفزاز الإسرائيلي إلى مرحلة الفعل المخطط والمؤثر.. وأعتقد أن ملامح هذه الخطة ستتضح أكثر في الأيام القادمة، خاصة إذا قام الاحتلال الإسرائيلي بعمليات برية في القطاع".
ولفت أبو عامر إلى أنه "إذا كانت الحركة قد صدمت من مفاجأة اليوم الأول للعدوان، فإنها في اليوم الثاني والثالث أفاقت من الصدمة المدوية، واستطاعت توجيه وابل من الصواريخ لا أرى أنها كانت رد فعل آنيا على القصف الإسرائيلي ضد غزة، وإنما تعكس تخطيطا مسبقا خاصة مع ما كشفته من امتلاك القسام لصواريخ ذات مدى أوسع من ذي قبل".
ـ يتبع ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الإمبراطور

avatar

عدد المساهمات : 137
نقاط : 3423
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: إرادة غزة "السجينة" لن تنكسر!   السبت يناير 03, 2009 7:54 pm

مشكووووووووور الأخ سليم على الموضوع..
غزة صامدة رغم الحصار ورغم الدمار
صابرة رغم الداء والأعداء
ندعو الله أن ينصرهم على من عاداهم من العرب ومن أبناء القردة والخنازير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إرادة غزة "السجينة" لن تنكسر!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» ?? «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ??
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المركز الثقافي أولاد دراج المسيلة :: المنتدى الديني :: التاريخ الاسلامي و العالمي-
انتقل الى: